"يا ورد مين يشتريك".. قصة أقدم بائع زهور في وسط البلد.. فيديو وصور

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
يستيقظ فى الثامنة صباحًا، ويحضر الإفطار لأسرته، ثم يبدأ فى تجهيز ملابسه للخروج إلى محل أكل عيشه، فتظهر على وجهه علامات الرضا والسعادة، يضع من عطره المفضل، ثم يستعد لمسافة كبيرة يقطعها يوميا من الشرقية إلى القاهرة وتحديدا منطقة "وسط البلد"، بشارع شامبليون، للذهاب إلى كشك صغير لا تتعدى مساحته "متر فى متر" للجلوس فيه وبيع الزهور الأحب إلى قلبه.

محمد درويش الملقب بـ"محمد وردة"، في العقد السادس من عمره، قضى أغلب سنواته يجلس بين الزهور ورائحتها منذ الثمانينات، وكان أغلب زبائنه من المشاهير والشخصيات العامة.

يسرد "وردة" قصة حبه مع الورد لـ"صدى البلد"، الذي بدأها حينما كان عمره لا يتخطى السبع سنوات، وكان يشترى بمصروفه وردا ويظل يشم رائحته العطرة، حتى "يقرصه" الجوع ويأكلها، وظل على هذا الحال إلى أن وصل لـ17 عاما، فقرر أن يفتح محل زهور صغير.

ويشترى وردة بضاعته 3 مرات فى الأسبوع من مشاتل بالقناطر الخيرية، ثم يقوم بتنظيفها ووضعها بالمياه لبيعها، مؤكدا أن عددا من المكاتب والشركات الكبرى تعاقدوا معه لإرسال الورود لهم يوميا.

وأضاف أنه على رغم من قلة الإقبال على شراء الورد إلا أنه يظل رسالة سلام ومحبة مهما تغيرت الأجيال، فهناك من البشر حتى الآن يروا أن الورد انسب شئ للتعبير عن الحب.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق