بعد مناقشة مشروع قانون "منادو السيارات".. المواطنون يرحبون بالقرار.. والسيَّاس: "نحتاج إلى تنظيم".. فيديو

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
إذا كنت من ملاك السيارات، فلابد أن يعترض طريقك أثناء ركنها في أي شارع أحد منادو السيارات أو "السايس" كما يسمى في المجتمع، وانتشروا مؤخرا ليصبح السايس جزء لا يتجزأ من أي شارع مصري، باختلاف المناطق الأحياء، سواء الراقية أو الشعبية، أطفال وشباب ونساء وشيوخ، اتجهوا مؤخرا للعمل كسياس بالشارع المصري، فهي مهنة لا تتطلب سوى مهارة في القيادة أو حتى بدونها، وصوت عالي جهور، وبقوة اليد يمكن لأي شخص السيطرة على أحد الشوارع وفرض "إتاوة" على ملاك السيارات أثناء ركنهم وكأن الشارع أصبح ملكهم.

وبعد معاناة المواطنين المستمرة وتكرار الحوادث مؤخرا مع منادى السيارت، طالب أعضاء مجلس النواب بتفعيل قانون تنظيم السايس في الشارع المصري وتقنينه بشروط وضوابط محددة لمنع العشوائية والاستغلال التي يتعرض لها ملاك السيارات، ووافقت لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، خلال اجتماعها الخميس الماضي، على مشروع قانون "السايس ومنادى السيارات"، المقدم من النائب ممدوح مقلد، وبعد تعديله وإعادة صياغته.

استطلعت عدسة "صدى البلد" أراء منادى السيارت حول هذا القانون وإمكانية تطبيقه بالشارع المصري.

أبو بكر الضايفي، سايس، بشارع وادي النيل بالمهندسين، يتولى مسئولية سيارات الشارع منذ 10 سنوات خلفا لوالده الذي ظل فيه لمدة 35 عاما، مشيرا إلى أن معظم الموظفين بالشركات الإدارية بالشارع يثقون به ويسلمونه مفاتيح سياراتهم.

وأشار "الضايفي" الى أن هناك ما لا يقل عن 30 مفتاحا من السيارات الفارهة، أصحابها وثقوا به ليسلموه أملاكهم، متابعا: "معايا دبلوم، ومتعلم"، مؤكدا أنه يجب أن يكون هناك قواعد لمنادي السيارات في مصر للحد من انتشارهم بطريقة عشوائية.

وفي شارع جامعة الدول العربية، يقف الرجل المسن، في الخمسينات من عمره، لا يرهقه التعب ولا الحر عن مزاولة عمله كسايس متخصص في شارع معين، "حسن الحنفي"، يعمل كمنادي سيارات منذ ما يقرب من 10 سنوات، رحب بقانون تنظيم السايس قائلا: "بشتغل مع واحد بديله كل اسبوع 300 جنيه، لو أتعينت تبع حي هما أفيد بالـ 300 جنيه".

وأكد أن الأمر بالشارع المصري يستوجب التنظيم والترتيب، متابعا: "النظام حلو، سجلت قبل كدة من 5 سنين، لو في نظام الحي والدولة هتكسب ويكون لينا نقابة وتنظيم وكارنيهات".

وأشار إلى أنه يدفع يوم الجمعة فقط 80 جنيها إتاوة، مشيرا الى أن الدولة أحق بهذه الأموال، مؤكدا أنه لا يفرض مبلغا معينا على صاحب السيارة.

من جانب آخر رحب المواطنون بقانون تنظيم وجود السايس، وقال محمد أحمد، موظف، إن السياس انتشروا مؤخرا بطريقة عشوائية في الشارع المصري، ما أتاح الاستغلال والنصب، مؤكدا على أهمية تواجد السايس بالشارع المصري ولكن بضوابط وقواعد معينة، للحد من السرقة والبلطجة، مشيرا الى أهمية تحليل المخدرات للسياس وأن يكون لديه رخصة قيادة.

وقال عمرو نبوي، إن تنظيم وجود منادى السيارات يجب أن يكون وظيفة محددة لهم بمرتب شهري وقواعد معينة، مشيرا الى أن أعدادهم زادت الفترة الأخيرة.

بوحربيق أبو راشد، مواطن جزائري، أتى مصر لتلقي العلاج، وخلال فترة إقامته في مصر لاحظ انتشار منادى السيارات في الشارع بشكل مبالغ فيه، أكد لعدسة "صدى البلد"، أن فكرة تواجد السايس في الشارع الجزائري ممنوعة من الأساس وتعد تهمة عقابها السجن فورا، مؤكدا أن الشارع المصري يجب أن يحد من تواجد منادى السيارات.

يذكر أن القانون تضمن شروط مزاولة مهنة السايس فيمن يصدر له الترخيص بشروط كالآتى:
1 ـ ألا يقل سنه عن 21 سنة حال التقدم بطلب الترخيص.
2 ـ إجادته للقراءة والكتابة.
3 ـ أن يكون حاصلا على رخصة قيادة سارية حال التقدم بطلب الترخيص.
4 ـ ألا يكون قد سبق الحكم عليه بحكم بات فى جريمة مخلة بالشرف والأمانة، وأن يكون حسن السير والسلوك.
5 ـ أن يكون حاصلا على شهادة صحية صادرة من الطب الشرعى أو المعامل المركزية بوزارة الصحة تفيد بخلوه من تعاطى المواد المخدرة.
6 ـ أن يكون قد أدى الخدمة العسكرية أو أعفى منها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق