الرسائل المبطنة التي توحي بها ملابس الملكة إليزابيث

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
في مقال لها بموقع الجارديان البريطانية، أثارت الكاتبة هادلي فريمان، المتخصصة في شئون الأزياء والموضة، العديد من التسائلات حول دلالات الأزياء التي ظهرت بها الملكة إليزابيث الثانية خلال لقائها بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

بدأت فريمان ملاحظاتها بإن الصور التي التقطت لملكة بريطانيا إليزابيث، أوحت بأن سيدة البلاط الملكي بعثت رسائل مشفرة لضيفها عبر مجوهرات أضافتها إلى أزيائها.

ففي اليوم الأول من الزيارة، اختارت الملكة أن تضع على الجزء الأيسر من صدرها دبوس زينة أهداه إليها الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل عام 2011، وهو الأمر الذي بدي للجميع وكأنه رسالة مبطنة تبعثها الملكة لضيفها.

يشير الكثيرون إن تصرف الملكة قد يكون عفويا حيث أنها تخضع كل تصرفاتها وملابسها للتقاليد الملكية البريطانية الصارمة، كما يضيفوا أنها تتربع على العرش البريطاني منذ أكثر من 65 عاما، واختارت دائما أن تنائ بنفسها عن السياسة.

لكن المتخصصة في شئون الموضة لها رأي مخالف، حيث وضحت أن اختيار الملكة في اليوم الثاني، وقع على "أوراق النخيل" المشهورة التي تزينت بها والدتها خلال الجنازة الوطنية للملك جورج الخامس، وعدم حضور أي فرد من العائلة الملكية لمراسم الزيارة يثير الكثير من الأسئلة.

أما عن ملابس ترامب، فكتبت هادلي فريمان، ساخرة، "لا يتعلق الأمر بترامب شخصيا، لكن عندما تكون في حضرة الملكة، من الأفضل ألا ترتدي بدلة تظهر وكأنك استخرجتها من قاع سلة الملابس التي تحتاج إلي غسيل"، وحبا في الله، أغلق سترتك".

وبالنسبة إلي ميلانيا، ذكرت فريمان، أنها لن تعلق على ملابس أمراة اختارت أن ترتدي، خلال زيارتها للأطفال المهاجرين المبعدين عن أهلهم، سترة مكتوب عليها "أنا حقا لا أهتم".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق