كواليس إنشاء ديكور طايع..المقابر الفرعونية نفذت في 20 يوما..صور

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
تدور المطاردات طوال المسلسل الرمضاني «طايع» بسبب اكتشاف الآثار المصرية وتهريبها، ويعتبر العثور على مقبرة ملكية بمثابة كنز لا يقدر، وكان شكل المقابر الفرعونية في المسلسل الذي يكاد يكون واقعيا،وهو ما يعد أحد أسباب نجاح المسلسل الذي اعتمد على الديكور الفرعوني والآثار في بعض المشاهد.

وقامت الفنانة الشابة علياء الشيخ بالمشاركة في تصميم وتنفيذ المقابر الفرعونية في مسلسل «طايع» والتي تضمنت المقبرة الملكية ومقبرة العمال، ورغم أنها حديثة التخرج إلا أن المهندس محمد السقا اختارها للمشاركة في تنفيذ المقبرتين بسبب كفاءتها وعملها المميز.

تخرجت علياء في كلية التربية الفنية العام الماضي، ومن الأعمال المميزة التي نفذتها إحدى المشاريع التابعة لفريق بالكلية يسمى "برجولة"، ومشروع آخر لمقبرة فرعونية لشخص إسباني، "ودي كانت البداية إن شغلي يتشاف ويتعرف".

بدأت علياء في تنفيذ المقابر الفرعونية لمسلسل «طايع»، في يناير الماضي، برفقة فريق مكون من ثلاثة آخرين وهم محمد السقا، والمهندس سيد عزت، والمهندس حسام عز، في إحدى الاستديوهات بمنطقة الهرم، " الخامات اللي اشتغلنا عليها ألوان بلاستيك والحيطان اللي بنرسم عليها كانت خشب وعليها فوم وبننحت عليه وبنمعجن وبعدين نلونه، وعلشان يبقى قديم كنا بنستعين بالعمال انهم يقدموها ويخلوا شكلها مترب" كما أوضحت علياء لـ"صدى البلد".

تضمن المسلسل الذي تدور أحداثه حول الصراع على المقابر الملكية وتهريب الآثار، على 6 مقابر، الأولى مقبرة عمال والثانية ملكية، و4 آخرين لم يظهروا، وشمل تنفيذ المقبرة الملكية نحت ورسم، وتلوين، على جدران المقبرة وعلى 4 توابيت، فضلًا عن بعض القطع الأثرية المقلدة من الأقصر وأُعيد تلوينها، كل ذلك كان بإشراف المهندس عادل المغربي، والمهندس المساعد محمود الحصري.

انتهى تنفيذ المقابر خلال عشرين يومًا فقط، ورغم عدم فهم المشاهدين للغة الهيروغليفية إلا لدارسيها، إلا أن تم الاعتماد على مصادر أصلية عند نقش الرسومات الفرعونية في المقابر المقلدة، وبعد الانتهاء منها تم التأكيد على صحتها من وزارة الآثار "النحت الفرعوني بيكون من مصدر أصلي لأن الشغل الفرعوني مينفعش حد يغيره، ده تاريخ مينفعش يتحرف" بحسب ما قالت علياء لـ"صدى البلد".

بسبب خطأ فني لم يُكتب أسماء الفريق المشارك في تنفيذ الديكور الفرعوني ومنهم علياء، إلا أن هذا لم يكن محزن بالنسبة لها، فبعدما نشرت صور لتصميماتها على مواقع التواصل الإجتماعي، ورأت تعليقات وتشجيع المتابعين لها شعرت بأن هذا كافي "التجربة ممتعة ونفسي أكمل في مجال الديكور السينمائي بس من غير تخصص في مجال محدد".

أما عن الفرق في شكل المقابر الملكية ومقابر العمال، فالأولى تكون مزينة بالنقوش والكتابات ويكون التابوت الخاص بالجثة المحنطة من الذهب الخالص، ويكون ممتلئ بالآثار أو الكنوز لخاصة بالشخصية الملكية المحنطة وتعتبر بمثابة كنز وتكمل الحلقات بين تتابع الأسر الملكية، أما مقابر العمال فتكون أقل جمالا ولا يوجد بها ذهب أو توابيت، كما أوضحت علياء.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق