خلاف بين مصر والصين بسبب أبو الهول

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
نشب الخلاف من جديد بين مصر والصين حول النسخة الصينية الكاملة لتمثال أبو الهول في الصين، بعد أن اتهمت الحكومة المصرية، المسئولين الصينيين بسرقة الملكية الفكرية، والانتهاك الثقافي للآثار المصرية.

وقال أشرف محيي الدين، المدير العام لمنطقة آثار الهرم، إنه سيتم العمل على إزالة هذا الأثر المستنسخ، وأوضح لصحيفة الديلي تيليجراف أن الوزارة تتخذ إجراءات من خلال منظمة اليونسكو، لأن التمثال المستنسخ يمثل انتهاكًا للملكية الفكرية في مصر، وأنه في النهاية سيتم إزالة تمثال أبو الهول المزيف، وفقًا لـ "the telegraph".

يعود تاريخ هذا الجدل إلى عام 2014 عندما تم بناء النسخة المتماثلة التي يبلغ طولها 20 مترًا وارتفاعها 60 مترًا في مقاطعة هيبي الصينية كجزء من مجموعة أفلام، وتم وضعه فى منطقة كانت أيضا مدينة ترفيهية تديرها سلطات مدينة شيجياتشوانغ ، وفقا لتقارير وسائل الإعلام الصينية.

اشتكت مصر في ذلك الوقت لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) من أن التمثال هو نسخة غير مصرح بها من تمثال الحجر الجيري الأصلي الذي جلس بالقرب من أهرامات الجيزة لأكثر من 4000 عام.

تم إدراج أبو الهول العظيم الحقيقي من قبل اليونسكو على أنه عنصر التراث العالمي جنبا إلى جنب مع أهرامات الجيزة بسبب قيمتها العالمية المتميزة والاعتراف العالمي على نطاق واسع والآثار التاريخية والثقافية.

بعد الشكوى ، وافقت سلطات المدنية على تفكيك النسخة المطابقة بمجرد الانتهاء من التصوير ، حيث قام العمال بإزالة الرأس بحلول عام 2016 ، ولكن ظهر أبو الهول مرة أخرى، مما أثار غضبًا متجددًا من مصر.

ويذكر أن تمثال أبو الهول المقلد هو واحد من العديد من المعالم التاريخية التي برزت في الصين في السنوات الأخيرة بما في ذلك نسخ من متحف اللوفر ، البارثينون وبرج ايفل.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق