اخبار مصر اليوم / المصرى اليوم

«زي النهارده».. انتصار ثورة كاسترو وجيفارا في كوبا 1 يناير 1959

هو فيدل أليخاندرو كاسترو، وهو مولود في ١٣ أغسطس ١٩٢٦، نشأ في كنف والديه المهاجرين من إسبانيا، وهما من المزارعين تلقى تعليمه في المدرسة التحضيرية، وفى ١٩٤٥، التحق بجامعة هافانا حيث درس القانون وتخرج فيها عام ١٩٥٠، وعمل محاميا في مكتب محاماة صغير.

وتطلع للوصول إلى البرلمان الكوبى إلا أن الانقلاب الذي قاده فولجينسيو باتيستا أدى إلى إلغاء الانتخابات البرلمانية، وشكّل كاسترو قوّة قتالية وهاجم إحدى الثكنات العسكرية وأسفر الهجوم عن سقوط ٨٠ من أتباعه واعتقاله والحكم عليه بالسجن ١٥ عاماً، وأطلق سراحه في مايو ١٩٥٥ ونفى إلى المكسيك، حيث أخوه راؤول ورفاقه يجمعون شملهم للثورة، والتحق تشى جيفارا بالثوار وتعرف على كاسترو، وبعد انتصار الثوار سيطرت الثورة على كوبا كاملة مما اضطر رئيس الحكومة ورئيس الجمهورية إلى الهرب من العاصمة «زي النهارده» في ١ يناير ١٩٥٩، وصار كاسترو رئيسا لكوبا ودخلت قواته إلى هافانا بقيادة تشى جيفارا.

وفى أبريل ١٩٦١ وقع غزو خليج الخنازير الذي كان عبارة عن محاولة انقلابية من قبل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية والتى انتهت بالفشل ورغم اعتراف أمريكا بالحكومة الكوبية الجديدة إلا أنه سرعان ما بدأت العلاقات الأمريكية الكوبية في التدهور عندما قامت كوبا بتأميم الشركات، وتأميم المصافى الكوبية التي تسيطر عليها أمريكا، مما جعل العلاقات الأمريكية الكوبية تمضى إلى الأسوأ، وحاصرت أمريكا كوبا إلى هذا اليوم، وكان الاتحاد السوفييتى رأى أن يقوم على نشرصواريخ باليستية لتحول دون محاولة أمريكا غزو الجزيرة، وفى ١٥ أكتوبر ١٩٦٢، اكتشفت طائرات التجسس الأمريكية منصات الصواريخ السوفييتية في كوبا ورأت تهديداً مباشرا للولايات المتحدة نتيجة المسافة القصيرة التي تفصل بين كوبا والولايات المتحدة (٩٠ ميلاً)، وقامت البحرية الأمريكية بتشكيل خط بحرى يعمل على تفتيش السفن المتجهة إلى كوبا ورضخ الاتحادالسوفييتى لإزالة الصواريخ الكوبية، شريطة أن تتعهد الولايات المتحدة بعدم غزو كوبا والتخلص من الصواريخ الباليستية الأمريكية في تركيا، مما أدى لاستتباب الأمن وزوال الخطر، إلى أن تقاعد كاسترو من رئاسة كوبا وقيادة الجيش في ١٩ فبراير ٢٠٠٨، وتولى الحكم بدلاً منه شقيقه راؤول كاسترو في كوبا.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا