خبير تربوي: دراسة المواد باللغة العربية لا يعوق التفوق العلمي

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
قال طارق نور الدين، معاون وزير التربية والتعليم الأسبق، إن تدريس المواد الدراسية وخاصة العلوم والرياضيات باللغة الأم وهي العربية في مصر، لا يشكل عائقا أمام التفوق العلمي، بل سيؤدي إلى فهم أفضل للعالم من حولنا.

وأضاف أنه لا أحد ينكر ان أن تدريس المواد باللغة الإنجليزية مطلوب عمليًا لتلبية مطالب التوظيف الحالية كسياسة تعليمية مرنة تتناسب مع متطلبات الواقع.

وأوضح "نور الدين"، فى تصريحات لصدي البلد"، أنه لو تم تدريس المواد وخاصة الرياضيات والعلوم فى المرحلة الاعدادية باللغة العربية سوف يشجع الأطفال على البقاء في المدارس بدلا من التسرب والعكس صحيح فهناك دراسات عالمية من منظمات مثل اليونسكو والبنك الدولي، اكدت أن التلاميذ يتعلمون بشكل أسرع وأفضل وبحماس عندما تدرس لهم العلوم بلغتهم العامية المتداولة، مشيرًا إلى أنه لابد ان ناخذ عبرة من ماليزيا التى طبقت الرياضيات والعلوم باللغة الانجليزية عام 2003 ثم عادت مرة اخرى الى تدريسها بلغتها الام بعد ما اسفرت التجارب تدنى فى مستوى التحصيل.

وأيد "نور الدين"، الدراسة باللغة العربية واختلف عن استثناء د طارق شوقى تدريس الرياضيات والعلوم فى المرحلة الاعدادية باللغة الانجليزية معتقدا انه سوف يستطيع ان يحقق من خلاله مستوى متقدم فى في اختبار الرياضيات العالمي (TIMSS) - والذي تقيمه الرابطة الدولية لتقييم التطور التعليمي فهذا الاعتقاد غير صحيح شكلا ومضمونا فان جميع الدول المشاركة فى هذا الاختبار جميعها تدرس تلك المواد بلغتها الأم (باستثناء سنغافورة) ومع ذلك تحقق مراكز متقدمة.

وذكر أنه في اليابان مثلا تقوم بتدريس كل المواد باللغة الام بما فيها الرياضيات والعلوم ومع ذلك تحتل مراكز متقدمه فى اختبار (TIMSS) مثلها مثل سنغافورا فى المقابل فان الولايات المتحدة نفسها التي تدرس العلوم والرياضيات باللغة الانجليزة دائما فى مراكز متاخرة فى تلك الاختبارات.

وأكد "نور الدين"، أن التدريس في جميع المواد باللغة المحلية ليس فقط يزيد درجة الفهم للمتعلمين، ولكنه أيضا يمهد الطريق لمزيد من للتنمية الوطنية.

وألمح "نور الدين"، إلى ضرورة وجود آلية لضمان عدم استغلال المدارس الخاصة لاولياء الامور لانه من الطبيعى زيادة اسعارها بعد هذا القرار وسيكون قرار التعريب هو سوط على ظهورهم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق