الخارجية للوفد الشعبي السوداني: تربطنا وشائج ثقافة ودين ولغة ونسب ومصاهرة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
استقبل السفير حمدي سند لوزا، نائب وزير الخارجية، اليوم، الأربعاء 2 مايو، نيابة عن سامح شكري، وزير الخارجية، وفد الدبلوماسية الشعبية السودانية الذي يزور مصر حاليا برئاسة البروفيسور على محمد شُمُّو، وزير الثقافة والإعلام الأسبق، حيث تتضمن الزيارة العديد من الفعاليات الثقافية واللقاءات مع قادة الفكر والكتاب المصريين.

وصرح المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن اللقاء يأتي في إطار العلاقات التاريخية بين البلدين، والتفاعل الثقافي الدائم بين الشعبين الشقيقين، حيث استهل نائب وزير الخارجية اللقاء بالترحيب بالوفد السوداني، مؤكدا على عمق العلاقات الثنائية بين مصر والسودان، مشيرا إلى وشائج الترابط بين الجانبين من ثقافة ودين ولغة ونسب ومصاهرة امتدت عبر التاريخ على ضفاف وادي النيل.

وقال أبو زيد إن السفير حمدي لوزا تناول خلال اللقاء أبرز المشروعات الجاري تنفيذها بين البلدين مثل المشروع الإستراتيجي للربط الكهربائي بين مصر والسودان، والعمل على صياغة اتفاق للتعاون الإعلامي، وبحث سبل جعل المنافذ الحدودية بين البلدين منطقة للتنمية المشتركة وتسهيل حركة المواطنين والبضائع، ودعم وتطوير الملاحة النهرية بين البلدين، فضلا عن العديد من مشروعات التعاون في المجالات التجارية والزراعية والطبية.

وكشف المتحدث باسم الخارجية، أن زيارة الوفد تأتي في وقت يسعى فيه البلدان إلى تعزيز العلاقات الثنائية وتعظيم المصلحة المشتركة، فضلا عن الوصول إلى آفاق جديدة من التعاون بما يرقى لتطلعات الشعبين الشقيقين في تحقيق النمو والرخاء والاستقرار، مؤكدًا أن أمن واستقرار السودان هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري، حيث انعكست تلك الرؤية المشتركة في التواصل الدائم بين قيادتي البلدين، وكان آخرها الزيارة الناجحة للرئيس عمر البشير إلى مصر في مارس 2018، فضلا عن التواصل الدائم بين المسئولين بالبلدين في مختلف المجالات.

كما حرص نائب وزير الخارجية على الرد على استفسارات الوفد التي تناولت مختلف جوانب العلاقات الثنائية بين مصر والسودان، حيث اتسم الحوار بالمصارحة والشفافية الكاملة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق