"الشارة الدولية": مقتل 44 صحفيًا وصحفية فى 18 دولة خلال عام

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أعربت حملة الشارة الدولية بجنيف، عن أسفها لزيادة عدد ضحايا الصحفيين، وذلك مع حلول اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يواكب غدا الخميس 3 مايو.

وأدانت الحملة بقوة تفجيرى أفغانستان الذى راح ضحيتهما 9 صحفيين فى نهاية أبريل الماضي، حيث قام شخص بتقمص شخصية مصور صحفى، وفجر نفسه فى التفجير الأول، وهو أمر تدينه حملة الشارة وتصفه بالهجوم الإرهابي الخسيس استهدف صحفيين بين جموع القتلى والمصابين.

كما أدانت الحملة مقتل 44 صحفيًا وصحفية على الأقل فى 18 دولة خلال العام الحالى، وخلال العام الحالي من يناير إلى 30 أبريل قُتِل 28 صحفيًا طبقًا للأرقام التى رصدتها الحملة، مما يعنى زيادة فى الضحايا بنحو 50 %.

وأخطر البلاد التي قتل فيه الصحفيين هذا العام منذ بدايته هى أفغانستان 10، المكسيك 4، سوريا 4، إكوادور 3، الهند 3، وقُتِل 2 فى كلٍ من البرازيل، وجواتيمالا، وباكستان، غزة، وواحد فى كلٍ كولومبيا والعراق وليبيريا ونيكاراجوا وهايتى وروسيا والسلفادور وسلوفاكيا. 


وبهذه المناسبة وفى أعقاب مقتل Daphne Caruana Galiziain Malta and Jan Kuciak in Slovakia,طالب بليز ليمبان سكرتير عام الحملة ، الدول باتخاذ إجراءات إضافية من أجل حماية الصحفيين من خلال إجراء تحقيقات مستقلة مع متابعة لكل جانٍ وتقديمه للعدالة على كل مستوى.

ورحبت الحملة بنشر وثائق قضائية خاصة بمقتل مارى كولفن فى 10 أبريل التى قُتِلت فى بداية النزاع السوري المسلح فى مدينة حمص، حيث إن الوثائق تشير إلى أن الحكومة السورية هى التى اغتالتها، وكذلك مقتل صحفيين آخرين بهدف إسكات أصوات الشهود.

وكانت مارى كولفن قد لقيت حتفها فى فبراير 2012 بمدينة حمص، برفقة المصور الفرنسى، ريمى أوتشليك، عندما تعرضت البناية التى كانوا فيها إلى القصف.

وأعربت الحملة عن استمرار قلقها بشأن الموقف فى تركيا، حيث استمرار عمليات الاعتقال العشوائى للصحفيين وكذلك المحاكمات غير العادلة، وتشعر الحملة بالفزع من جراء المضايقة القضائية ضد الصحفيين بمن فيهم الحاصل على جائزة الحملة فى 2017 Hasan Cemal، حيث يواجهون المحاكمة لأنهم يقومون بعملهم كصحفيين.

وتستنكر الحملة تراجع حرية الصحافة فى بورما ، حيث تم اعتقال 2 من صحفيى رويترز منذ 12 ديسمبر الماضى بسبب تغطيتهما أحداث الروهينجا.

وتشعر بالقلق من تزايد العنف على الحدود بين غزة وإسرائيل حيث قُتِل 2 من الصحفيين الفلسطينيين بواسطة جنود إسرائيليين.

وصرحت هدايت عبد النبى، رئيسة الحملة، بأنها تذكِّر المجتمع الدولى بوجود مشروع معاهدة دولية من أجل حماية الصحفيين فى مناطق النزاع المسلح والمناطق الأكثر خطورة ودموية وقُدِّم من قبل الحملة وأن أكبر تجمع صحفى فى العالم - وهو اتحاد الصحفيين العالمى - قد أقر فى مؤتمره العام فى أكتوبر 2017 هذه الفكرة.

وأكدت أنه من المفيد، أن يوصى مؤتمر أكرا فى يومه الأخير غدًا بالتوصية بالبدء فى مناقشة مشروع المعاهدة بسبب حادث كابول، وتختتم اليونسكو مؤتمرها السنوى بمناسبة اليوم العالمى لحرية الصحافة فى أكرا - غانا غدًا 3 مايو، حيث دارت المناقشات حول التفاعل بين وسائل الإعلام والسلطة القضائية وسيادة القانون.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق