«عشوائيات بالقاهرة».. قصة لوحة تشعل غضب العرب داخل متحف بفرنسا

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
بطريقة متصيدة وضع أحد المتاحف بمدينة مرسيليا جنوب فرنسا، صورة لإحدى مناطق القاهرة العشوائية، ضمن اللوحات التي يعرضها المتحف أمام رواده.

محمد النوالي الشاب المغربي الذي يعمل بتدريس اللغة العربية للفرنسيين ويقيم بفرنسا، زار المتحف خلال إحدى جولاته ولاحظ الصورة، قال إن المتحف يضع صورا عديدة لعواصم كبيرة ضمن معروضاته، إلا أنه لم تظهر فيها نفس العشوائيات ومن الواضح أن الصورة مقصودة لتشويه القاهرة.

وأضاف النوالي الذي يقيم بفرنسا لـ" صدى البلد"، أنه أبدى اعترضه على الصورة وتحدث مع موظفة الأمن لرفعها، إلا أن الموظفة ردت عليه بسؤال: "هل أنت مصري؟"، ليأتي رده بـ "لا، ولكن أنا عربي وما يسىء للعرب يسىء إليّ".

وتابع أن موظفة الشرطة قالت له: "هذه الصور يقوم برسمها أطفال فنانون ومن الممكن أن يكون بينهم مصريون قاموا برسمها، كما أنك لست أول من اعترض وأبدى احتجاجه على اللوحة".

وقال: "رغم كثرة الاحتجاجات على اللوحة، إلا أنه لم يتم رفعها، وربما يرجع ذلك إلى كوننا عربا ولسنا من الدول الكبرى، خاصة أن الفرنسيين لا ينادون علينا كل على حسب جنسيته كمغربي أو مصري أو غيره، وإنما يطلقون علينا عربا، على عكس ما يحدث مع جنسيات الدول الكبرى".

وأضاف: "أبديت اعتراضي بالخطأ بقيامي بوضع يدي على الصورة، وهو أمر مخالف داخل المتحف، وبعد شد وجذب حضرت الشرطة وطلبت مني مغادرة المتحف".

وتابع: "طلبت من مدير المتحف شخصيا أن يذهب لأحياء في ضواحي مرسيليا نفسها، كأحياء bringole و feuilles ليعرف معنى العشوائية التي تفوق القاهرة".

واستطرد: "وشخصيا كمغربي سأبقى أحب القاهرة كيف ما كانت وسأعيش في القاهرة قريبا وأتقبلها بسلبياتها وإيجابياتها، وأنا متأكد أنني سأربط بتلك المدينة كثيرا، وأتمنى من الجميع مراسلة متحف مارسيليا حتى يتم تغيير الصور التي تخص مدينة القاهرة".

وأنهى النوالي حديثه قائلا: "من الغريب أن الأمر مسكوت عنه بالإعلام".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق