وزير الخارجية: الشباب المصري هم شركائنا الأساسيين في التغيير

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أكد سامح شكري وزير الخارجية، إن تعزيز التواصل بين القدرات البشرية الشابة يصب في صميم أي تقدم مستقبلي، مشيرا إلى أن منتدى شباب العالم فرصة جيدة للاستماع للأفكار التقدمية فإذا تم غرس ثقافة التمكين والتواصل في قلوب وعقول الأفراد في مجتمعاتنا فإن ذلك بلا شك يساعد الشباب حول العالم على التفاعل الإيجابي والتعاون مع بعضهم البعض بما يمكنهم من بناء عالم أكثر سلًما وازدهارًا.

وأضاف الوزير في مقال له بعنوان "تعزيز التواصل بين الشباب من أجل غد أفضل"، أن منتدى شباب العالم بشرم الشيخ في نسخته الأولى كان إحدى أكثر التجارب إثراءً في العام الماضي بأن أتيحت له فرصة التفاعل مع الشباب من جميع أنحاء العالم في منتدى شباب العالم الذي استضافته مصر بشرم الشيخ في نوفمبر الماضي.

وتابع أنه حينها تجدد شعوره بالأمل أنه يسلم الراية إلى جيل جديد واعد وذلك عندما استمع مباشرةً إلى قصص الشباب من مختلف أنحاء العالم ورؤيتهم للقضايا الدولية وتصورهم الخاص للمستقبل.

وشدد شكري على أن في مصر يشكل الشباب نحو أكثر من 60٪ من عدد السكان وتضع الحكومة المصرية على رأس أولوياتها الاستثمار في رأس المال البشري، وعلى وجه التحديد تمكين الشباب لقيادة مستقبل أكثر إشراقا. فعلى الصعيد الوطني شرعت الرئاسة المصرية في تشكيل برنامج قيادي مصمم خصيصًا لإثراء مهارات الشباب القيادية والسياسية (PLP). ويهدف البرنامج بالأساس لخلق كوادر مؤهلة ومستنيرة في جميع المجالات وتزويدهم بالأدوات اللازمة لتغيير مجتمعاتهم وتشكيل مستقبل أفضل. كما أن الحكومة المصرية تتخذ السياسات والإجراءات من أجل ضمان مشاركة الشباب في جميع الجوانب السياسية والاجتماعية والاقتصادية. فحاليًا، حوالي 10 في المئة من أعضاء البرلمان لدينا هم دون سن الخامسة والثلاثين. كما أن هناك العديد من المبادرات لدعم تشغيل الشباب، وتوفير أدوات التمويل الملائمة ذات أسعار فائدة منخفضة لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة.. فالشباب المصري هم شركاؤنا الأساسيون في التغيير.

وأضاف أنه وفي ذات السياق، جاءت “رؤية مصر 2030” لتضع تمكين الشباب كأحد الركائز الأساسية لتحقيق التنمية المستدامة، وتم اتخاذ عدد من التدابير لخلق البيئة المواتية لمشاركة الشباب في تخطيط وتنفيذ رؤية مصر للتنمية المستدامة. بالإضافة إلى ذلك، تبنت الحكومة مبادرة جديدة تسمى “مبادرة الشباب للتنمية المستدامة” والتي تم تصميمها خصيصًا للتفاعل على نحو وثيق مع الشباب المصري من جميع المحافظات لفهم احتياجاتهم وفتح قنوات اتصال جديدة ومبتكرة معهم. والهدف الذي تطمح الحكومة للوصول إليه من خلال تلك المبادرة هو وضع أفكار شبابنا موضع التنفيذ في الركائز الاقتصادية والاجتماعية والبيئية الأساسية الثلاثة للتنمية المستدامة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق