الارشيف / اخبار مصر اليوم / اليوم السابع

وزير التعليم العالى يعلن فتح باب التقدم لمبادرة النهوض بصناعة السيارات

صرح الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، أن صناعة السيارات ودعم التصنيع المحلى يحظى بأولوية خاصة  بالنسبة للدولة وهناك قناعة الآن أكثر من أى وقت مضى بضرورة إنتاج سيارة مصرية.

 

وأوضح الوزير أن أكاديمية البحث العلمى و التكنولوجيا تدعو أصحاب الأفكار المبتكرة اعتباراً من اليوم للتقدم بمقترح تصميم وتصنيع واختبار نموذج أولى لسيارة كهربائية مصرية الصنع.

 

من جانبه صرح الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمى أن خطة الأكاديمية فى تنفيذ استراتيجية الوزارة للعلوم والتكنولوجيا والابتكار 2030 تركز على حشد القدرات الوطنية الموجودة  فى المجالات المختلفة فى تحالفات تكنولوجية بحيث يتكون كل تحالف من 10 جهات على الأقل بينهم ثلاث شركاء من الصناعة وجامعات ومراكز ومعاهد بحثية ومؤسسات مجتمع مدنى بهدف دعم  التصنيع المحلى على مستوى التنفيذ والتسويق والارتقاء بالصناعة الوطنية وتكامل الجهود وتفادى التكرار.

 

وأوضح أن مسابقة تصنيع سيارة كهربائية محلية الصنع هى إحدى مبادرات أكاديمية البحث العلمى للنهوض بصناعة السيارات فى وحشد وتجميع القدرات المصرية الشابة والمبتكرة فى هذا المجال، على أن يكون الموعد النهائى للتقدم بالمقترحات 21 أكتوبر 2017 من خلال الموقع الرسمى لأكاديمية البحث العلمي  www.asrt.sci.com  والهدف من هذا المشروع تصنيع نموذج أولى لسيارة كهربائية تصميمها مصرى ، ولابد أن يجتاز النموذج الاختبارات اللازمة المتعلقة بالصلاحية من الجهات المعنية مع ضرورة الاقتداء بالمواصفات الأساسية للسيارات ذات الشكل الحضارى المدفوعة كهربياً من حيث الأبعاد والنظام الكهربائى للسيارة ونسبة المكون المحلى ودراسات الجدوى وسلاسل الإمداد. 

 

و سيتم اختيار النموذج الأفضل عن طريق لجان علمية وفنية متخصصة لتصنيعه وتسويقه والأولوية للمقترحات التي يشمل فريق عملها شباب الباحثين وطلاب مشروعات التخرج في هذا المجال .

 

و سيتم الإعلان عن نتائج اختيار المقترح الفائز فى 15 نوفمبر 2017 .ويبلغ  التمويل المخصص لدعم هذا المشروع فى مراحله المختلفة 10 ملايين جنيه.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا