اخبار مصر اليوم / المصرى اليوم

انفصال الأكراد

صوّت حوالى 93% من أكراد العراق لصالح انفصال إقليم كردستان عن الجمهورية العراقية، رغم الصعوبات الكثيرة التى مازالت تواجه الإقليم من أجل تحقيق استقلاله عما تبقى من الجسد العربى.

إن النقاش حول قضية الأقليات القومية والعرقية فى العالم العربى حديث شائك، لأنه كثيرا ما يدفع البعض لتكرار حديث المؤامرة الذى يحول المنطقة كلها إلى مفعول به ويجعلها فى صورة العاجز عن أى مقاومة أو فعل، ولو ببناء نموذج تنموى وديمقراطى فى الداخل يواجه تحديات الخارج.

يقينا الأكراد قومية أخرى غير العربية والتركية والفارسية، وليس مطلوبا أن يعيشوا قهرا تحت حكم أى قومية أخرى كما جرى لفترات طويلة، خاصة أن تاريخهم الحديث هو تاريخ صراع دائم مع كل القوميات التى حاولت أن تذيب هويتهم القومية.

صحيح أن هناك قوميات كثيرة ذابت فى قوميات أخرى، وهناك من تحولت «أقصى أمانيها» إلى الحصول على حكم ذاتى، أو احترام لغتها وخصوصيتها الثقافية فى ظل سيطرة (وحكم) قومية أخرى، بمعنى أنه لا توجد قاعدة تاريخية تقول إن كل القوميات أسست دولا مستقلة، ولا كلها ذابت فى قوميات أخرى، ويصبح من الصعب فصل العوامل الجيوسياسية عن الحق الأخلاقى فى تقرير مصير أى قومية دينية أو عرقية.

إن الدولة الكردية المستقلة وارد نجاحها فى العراق رغم الصعوبات الحالية، نظرا لضعف الدولة العراقية، ولكنه مستحيل نجاحها فى تركيا أو إيران نظرا لقوة الدولة والنظام السياسى هناك.

فالمؤكد أن استفتاء أكراد العراق مستحيل أن يقوم به أكراد تركيا أو أكراد إيران، ولكن ربما يقوم به فى المستقبل أكراد سوريا، فالأمر لا يخضع فقط لصحة الموقف الأخلاقى والقانونى بضرورة إعطاء حقوق المواطنة الكاملة للأقليات المختلفة وحقها الثقافى فى التعبير عن عاداتها وتقاليدها وتعلم لغتها، وهو ما انتزعه جزئيا معظم أكراد المنطقة، إنما أيضا لاعتبارات سياسية داخلية وخارجية كثيرة.

يقينا الأكراد قومية أخرى غير العربية، هذا واقع تاريخى وثقافى لا علاقة له بالمؤامرة، ويقينا أيضا أن من حق الأقليات القومية أن تحصل على كامل حقوقها الثقافية، أما حقوقها السياسية فهى قد تكون حكما ذاتيا كما جرى فى كردستان العراق أو انفصال كامل عن العراق كما صوت مؤخرا الأكراد، وهنا نكون انتقلنا من مساحة الحق المطلق (حق كل قومية فى التعبير عن نفسها ثقافيا ودينيا ولغويا) إلى مساحة الاجتهاد النسبى، أى الاختيار بين الحكم الذاتى أو بناء دولة مستقلة.

اعتراض الكثيرون على انفصال الأكراد لا يرجع لأنهم جزء من مؤامرة صهيونية فى خصر الأمة العربية، وغيره من الكلام الفارغ الذى يسىء لنا كعرب أكثر مما يسىء للأكراد، إنما بسبب توقيت الانفصال الذى يستغل ضعف الدولة العراقية، كما أنه يضم أقاليم متنازع عليها مثل كركوك والموصل، ويدفع أطرافا غير عربية- أى تركيا وإيران- لمزيد من التدخل فى الصراع الدائر فى العراق.

علينا أن نقر بمبدأ حق تقرير المصير للأكراد وليس المؤامرة، ولكن الشكل السياسى لهذا التقرير لا يعنى بالحتم والضرورة، وكما علمتنا تجارب التاريخ أن يكون نهايته دولة مستقلة، فالاتحاد الفيدرالى بين قوميات متعددة خيار أيضا ضمن خيارات أخرى.

[email protected]

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب المصرى اليوم ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المصرى اليوم ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا