لمعدي البرامج.. تجنب هذه الأخطاء عند التعامل مع أخبار السوشيال ميديا

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
يقع العديد من برامج التوك شو فى خطأ تناول أخبار من مواقع التواصل الاجتماعى دون التأكد من صحتها، مما قد يؤثر بشكل كبير على مصداقية البرامج، فضلاُ عن المساس بسمعة أشخاص أو مؤسسات سواء كانت حكومية أو خاصة.

لذا ينصح العديد من خبراء الإعلام القائمون على إعداد البرامج عدم الاعتماد على أخبار السوشيال دون التأكد من صحتها، حتى لا ينعكس ذلك على زيادة حجم الشائعات فى المجتمع بسبب نقل أخبار قد تكون موجهة من أشخاص بعينها لتنال من سمعة الدولة، أو من المسئولين.

أوصت لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام فى وقت سابق، بإصدار قرار بمنع نقل الأخبار من السوشيال ميديا دون التأكد من صحتها، وأعلن جمال شوقي شاروبيم رئيس اللجنة، أن اللجنة خرجت بعدة توصيات أبرزها إصدار قرار بمنع نقل وسائل الإعلام للأخبار من السوشيال ميديا دون التأكد من صحتها، لأن تقرير لجنة الرصد ذكر أن بعض وسائل الإعلام استندت لأخبار كاذبة من السوشيال ميديا وعدد قليل من البرامج التليفزيونية اعتذرت عن الخطأ للمشاهدين والبعض الآخر لم يعتذر.

بإصدار قرار بمنع نقل الأخبار من السوشيال ميديا دون التأكد من صحتها.. وأعلن جمال شوقى شاروبيم، رئيس لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أن اللجنة ناقشت التغطية الإعلامية المختلفة لنظام التعليم الجديد، وأعدت تقريرًا بتوصياتها وسيتم عرضه على اجتماع المجلس المقبل.

قال الدكتور صفوت العالم، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، إن اعتماد معدى البرامج، سواء التوك شو أو البرامج الإخبارية على أخبار السوشيال ميديا، ما هو إلا استسهال وعدم مراعاة للمهنية التى من المفترض أن يكونوا مؤهلين لها.

وأضاف العالم فى تصريحات لـ صدى البلد، أن هناك عددًا من الشروط الواجب توافرها فى الاخبار التى يتناولها الإعلام من شبكات التواصل الاجتماعي، وتتمثل فى الآتى:-

- البعد عن الأخبار التى لا تصدر عن مصدر موثوق وعدم مناقشتها من الأساس حتى لا تحقق الرواج وسط المجتمع.

- التعامل مع أخبار السوشيال ميديا على أنها شائعات حتى يتأكد معد البرنامج من صحتها.

- عدم التعامل مع صفحات الأشخاص على أنها صفحات موثوقة يمكن الاعتماد عليها كمصدر، ويشترط محادثة الشخص نفسه هاتفيا أو من خلال مقابلة شخصية.

- عدم الاعتماد على الجروبات التى تتعمد تشويه مؤسسة بعينها من أجل خدمة مصالحهم الشخصية، مثل جروبات المفصولين من العمل الذين قد يروجون لشائعات عن رئيس العمل بسبب مصالحهم.

من جانبه قال حسن الفيومى، رئيس تحرير أحد برامج التوك شو، إن الاعتماد على ما تتناوله السوشيال ميديا خلال إعداد البرنامج التليفزيوني أصبح ضرورة نظرًا لأن السوشيال ميديا لها جمهور كبير يؤثر على نسب مشاهدة هذه البرامج.

وأشار الفيومى إلى أن الحديث عن تناول أخبار السوشيال ميديا دون الـتأكد من صحتها ليس صحيحا، ولكن الخطأ يحدث فى تناول هذه الأخبار ثم نفيها، وهو ما قد يشوه سمعة المؤسسة، لأن الشائعات دائما ما تكون أكثر انتشارًا من نفيها.

وتابع أن هناك عددا من البرامج يعمل علي إعدادها مجموعة من الهواة، وهو ما أثر بشكل كبير على سمعة المهنة واعتبار العاملين بها غير مؤهلين لتنفيذ الأشكال المهنية عند تناول الأخبار.

وطالب الفيومى، إدارات القنوات والإعلاميين عدم الاستعانة بأشخاص غير مؤهلين للعمل فى المهنة حتى لا نقع فى هذه الأزمات، مشيرًا إلى أن هناك من يستعين بطلبة جامعات ومتدربين فى إعداد برامج نظرًا لأنهم لا يتقاضون أجرا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق