حسين السحرتي: جمهورية المالديف استقبلت المفتي بحفاوة بالغة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
قال حسين السحرتي سفير مصر في جمهورية المالديف اليوم الاثنين بأن جمهورية المالديف استقبلت الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية بحفاوة بالغة خلال زيارته التي اختتمها أمس تلبية للدعوة الموجهة له من محمد رشيد إبراهيم رئيس المجلس الإسلامي الأعلى للإفتاء بالمالديف.

وذكر السفير أن المفتي شارك كمتحدث وضيف الشرف الرئيسي في المؤتمر الدولي بعنوان "الفتوى وسيلة لنشر السلام" الذي عقد في العاصمة ماليه يوم امس الأحد، مضيفا أن المفتي أجرى عددًا من اللقاءات الثنائية بكبار المسئولين في المالديف، كما زار المدرسة العربية الإسلامية بماليه، والتقى بالسادة مبعوثي الأزهر الشريف بها .. مشيرا أنه رافق الدكتور شوقي علام، خلال الزيارة، الدكتور إبراهيم نجم المستشار الإعلامي لفضيلة المفتي وأمين عام دور هيئات الإفتاء في العالم.

وأشار السفير إلى أن مشاركة فضيلة المفتي جاءت في المؤتمر الدولي المشار إليه لترسيخ الدور الرائد لدار الإفتاء المصرية في نشر صحيح الدين الإسلامي الذي يدعو إلى السلم والأمن والرحمة للبشرية وينبذ العنف والتطرف. وقد ألقى فضيلته كلمة خلال المؤتمر أكد فيها على هذه المعاني السامية، مستشهدًا بالقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، ومستعرضًا دور مصر ومؤسساتها الدينية في نشر السلام والمحبة في ربوع الأرض ومحاربة الأفكار والممارسات المتطرفة.

وخلال اللقاءات التي عقدها فضيلة المفتي مع كبار المسئولين بالدولة، تم بحث سبل تطوير العلاقات الثنائية بين مصر والمالديف في المجالات الثقافية والدينية مع ارتكاز هذه العلاقات على نشر الإسلام الوسطي المستنير واللغة العربية.

وحرص جميع المسؤولين المالديفيين على الإشادة بالدور التنويري الرائد لمصر وللأزهر الشريف الذي استقبل مئات الطلاب المالديفيين على مدار العقود الماضية ومن بينهم كبار قيادات الدولة كرئيس الجمهورية السابق ورئيس المجلس الإسلامي الأعلى للإفتاء الحالي، كما ساهم مبعوثوه بالمالديف في الحفاظ على الهوية الإسلامية المعتدلة للدولة ومحاربة الأفكار المتشددة.

ونظمت وزارة التعليم المالديفية زيارة لفضيلة المفتي إلى المدرسة العربية الإسلامية بالعاصمة ماليه وهي المدرسة الوحيدة بالبلاد التي تدرس اللغة العربية ومناهج الأزهر الشريف وتعتمد بالكامل على المبعوثين الأزهريين في إدارتها.

كما ألقى خطبة الجمعة يوم 6 الجاري في أكبر مساجد العاصمة باعتباره تكريما من الجانب المالديفي، فقد سبق أن ألقى فضيلة الإمام الأكبر الراحل جاد الحق على جاد الحق مفتي الجمهورية وشيخ الأزهر الشريف الأسبق خطبة الجمعة في نفس المسجد أثناء زيارة فضيلته للمالديف في مطلع ثمانينيات القرن الماضي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق