طلاب الثانوية العامة عن التربية الوطنية: كتبنا أى حاجة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أدى الآلاف من طلاب الثانوية العامة صباح اليوم الخميس امتحاني اللغة الأجنبية الثانية "الفرنساوى والإيطالي والألماني" ومادة التربية الوطنية.

تجولت عدسة "صدى البلد" داخل لجان الثانوية العامة لرصد آراء طلاب الثانوية العامة شعبتي العلمي والأدبي، في امتحاني اللغة الأجنبية الثانية والتربية الوطنية حول طريقة وضع الأسئلة، فضلا عن رأيهم فى مستوى الامتحان.

في البداية قال الطالب محمد عبد السميع إن "امتحان الفرنساوي كان في مستوى الطالب المتوسط ولكن يوجد به بعض النقاط الصعبة في القطعة للتفرقة بين الطالب الممتاز والطالب المتوسط"، بينما يضيف صلاح أن امتحان التربية الوطنية كان صعب وفي مستوى الطالب فوق المتوسط.

وأكد محمد منير أن "امتحان اللغة الايطالية كان صعب وفي مستوي الطالب الممتاز مقارنة بالامتحانات السابقة"، وأوضح أن امتحان التربية الوطنية ايضا صعب ومن أصعب الامتحانات حتى الآن وفي مستوى الطالب فوق المتوسط.

وأشار سعيد بالصف الثالث الثانوي إلى أن امتحان الألماني كان صعب في مستوى الطالب فوق المتوسط موضحا أن الصعوبة كانت في القطعة والميل، وأضاف أن امتحان التربية الوطنية كان أيضا به بعض النقاط الصعبة لتميز بين الطالب المتوسط والطالب الممتاز، ولكن في المجمل الامتحان في مستوى الطالب فوق المتوسط، وكتبنا أي حاجة.

الجدير بالذكر أن امتحانات الثانوية العامة بدأت الأحد الماضي وتنتهى 1 يوليو القادم، ويؤدى الطلاب امتحاناتهم فى 1777 لجنة سير على مستوى الجمهورية، حيث يختبر قرابة 656 طالبا وطالبة من مختلف المحافظات، ويستمر الطلاب فى الامتحانات لمدة 10 أيام تتخللها إجازة عيد الفطر وفروق المواد فى جدول الامتحانات وبعض الإجازات الأخرى.

ويؤدى الامتحانات فى الشعبة الأدبية 266 ألفا و898 طالبا وطالبة على مستوى الجمهورية، إضافة إلى 114 ألفا و716 فى شعبة العلمى رياضة و264697 طالبا فى شعبة العلمى علوم، كما يوجد 58 طالبا يؤدى الامتحان داخل مستشفى 57357، و3 طلاب فى مستشفى أورام طنطا، و63 طالبا فى معهد الأورام، إضافة إلى 60 طالبا فى السجون.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق