الجامعة العربية تحمل إسرائيل مسئولية تصفية المسعفة رزان النجار بغزة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أدانت جامعة الدول العربية جريمة القتل المتعمد التى أقدمت عليها سلطات الاحتلال الإسرائيلى بحق المسعفة الفلسطينية الشهيدة رزان النجار (21 عاماً) أثناء تأديتها لواجبها الإنسانى شرقى مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة .

ودعا بيان صادر عن قطاع فلسطين والأراضى العربية المحتلة بالجامعة العربية اليوم الأحد، منظمتى الصحة العالمية، وأطباء بلا حدود، واللجنة الدولية للصليب الأحمر، والجهات الصحية الدولية إلى عدم المرور على هذه الجريمة، وملاحقة المتورطين فيها، وإجبار إسرائيل على احترام المعاهدات الدولية الخاصة بعمل الأطباء والمسعفين.

وحملت الجامعة العربية، سلطات الاحتلال الإسرائيلى المسؤولية الكاملة عن تصفيتها، محذرةً من استمرار ممارسات الاحتلال الوحشية بالتعامل مع المتظاهرين السلميين من المدنيين الفلسطينيين.

وأشارت إلى أن هذه الجريمة وغيرها من الجرائم الإسرائيلية تضاف إلى سلسلة جديدة فى فصل الإرهاب الإسرائيلي، الذى لا يوفر الحماية للطواقم الطبية والمسعفين، ويلاحق الصحفيين، ويستهدفهم مع سبق الإصرار، وينفذ ضدهم الإعدام بدم بارد.

وطالب البيان، المجتمع الدولى والمؤسسات الدولية وعلى رأسها الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتحقيق فى جرائم الاحتلال الاسرائيلى وملاحقة المسؤولين عنها ومحاسبتهم، وتحمّل مسئولياتهم فى التصدى لجرائمها من خلال توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، كون هذه الجريمة تشكل انتهاكاً جسيماً لمبادئ القانون الدولى ولاتفاقية جنيف الرابعة.

وأعرب قطاع فلسطين والاراضى العربية المحتلة فى بيانه، عن الأسف لاستمرار عجز مجلس الأمن عن الوفاء بمسئولياته، بوقف الانتهاكات والجرائم الإسرائيلية المتصاعدة التى يتعرض لها أبناء الشعب الفلسطيني.

وأكد أن استمرار النهج الأمريكى الحالى فى عرقلة صدور أى قرار من شأنه وقف نزيف الدم للأبرياء الفلسطينيين من خلال استخدام الفيتو لن يؤدى سوى إلى تشجيع الجانب الإسرائيلى على الاستمرار بدوره فى ممارساته الجائرة والمتعسفة، المنتهكة للشرعية الدولية وقواعد القانون الدولى ذات الصِّلة بشكل جسيم.

كما شدد البيان، على الالتزام بالعمل من أجل دعم القضية الفلسطينية، وحماية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطينى وعلى رأسها حقه فى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

يذكر أن جرائم قوات الاحتلال الإسرائيلى ضد مسيرات العودة الأسبوعية السلمية على حدود قطاع غزة التى تنطلق منذ 30 مارس 2018 وحتى آخر مسيرة فى أول يونيو الجاري، أدت إلى استشهاد ( 118) مواطناً فلسطينيا، من بينهم (14) طفلا، و( 2) من الصحفيين، و(3 ) من الأشخاص ذوى الإعاقة، و(2) من المسعفين من الدفاع المدنى، وفيما أصيب (13 الفا و300) من المتظاهرين من بينهم (2103) طفلا، و(1033) امرأة، و223 من المسعفين والأطقم الطبية، و157 من الصحفيين .

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق