خارجية فلسطين: تزوير إسرائيلى فاضح لحقائق الصراع ونتائج الحفريات الأثرية

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية إن ادعاءات إسرائيل بأن اكتشاف حفريات أثرية فى الخليل على أنها إثبات لقصة توراتية، استهتار بالرأى العام، وبعقول المسؤولين والقادة الدوليين، وتعكس بوضوح عقلية الاحتلال، والاستيطان، والمشروع الاستعمارى التوسعى لدى المسؤولين الإسرائيليين.

وأضافت الوزارة فى بيان صحفى، اليوم الخميس، أن الاحتلال لا يعمل فقط من أجل تغيير وطمس حقائق الواقع والصراع، إنما أيضا يلفقون التاريخ، ويعيدون صياغته، انسجاما مع رواية الاستعمار الإسرائيلى الكولونيالى التوسعى، ولا يتورعون الادعاء بوجود أشياء غير موجودة إلا فى رؤوسهم.

واعتبرت أن أقوال كبير المزورين من خبراء الآثار الإسرائيليين "أبراهام فاوست" أكبر دليل على ذلك، وتطرقت إلى ما نقله الموقع الإخبارى البريطانى "إكسبرس"، على لسان خبراء آثار إسرائيليين ادعاءاتهم حول حفريات احتلالية، فى جبل "تل عطون" كما يسمونه، الواقع فى الخليل، مدعين أنهم وجدوا آثار بيت يعود حسب اعتقادهم للقرن العاشر قبل ميلاد المسيح، وقاموا بالترويج له .

وأكدت أنه لا يوجد لدى خبراء الآثار الإسرائيليين أى دليل مادى ملموس على أن هذا البيت المزعوم يعود للملك داوود، فما الذى دفعهم للادعاء بأنه للملك داوود؟! يقولون: إن طبيعة البناء تحمل دلالة واضحة على المرحلة الانتقالية كما يسمونها من (الثقافة الكنعانية إلى الثقافة اليهودية). وتساءلت: كيف يستطيع المزورون الإسرائيليون تحويل بيت قديم من أربع غرف إلى قصر، ويدعون أنه يمثل مرحلة انتقالية، وأنه يعود للملك داوود؟

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق