عرب وعالم / الوطن

"الوطني الفلسطيني": أمريكا صارت شريكا للاحتلال

أكد رئيس الملجس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون أن "القرار العدواني" للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقراره نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، مرفوض جملة وتفصيلا، ولا يملك الرئيس الأمريكي ولا إدارته الحق في تقرير وضع القدس كعاصمة لإسرائيل، فهي ملك للشعب الفلسطيني وللأمتين العربية والإسلامية، وعاصمة أبدية للدولة الفلسطينية.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده أعضاء المجلس المتواجدين في الأردن، اليوم الخميس بمقر المجلس بعمان، برئاسة سليم الزعنون، رئيس المجلس، لمتابعة التداعيات الخطيرة لقرار ترامب وبحث سبل التحرك ومواجهته على المستويات كافة.

وشدد الزعنون بحسب بيان صادر عن المجلس اليوم، على أن واجب الدفاع عن مدينة القدس بأقصاها وقيامتها مسؤولية كل العرب والمسلمين، لإفشال هذا القرار الذي عبرت كل دول العالم عن رفضها له وعدم التعاطي معه، فأصبح الرئيس الأمريكي معزولا ومحاصرا نتيجة خروجه وعدوانه على حقوق الشعب الفلسطيني واعتدائه على قرارات الشرعية الدولية التي أقرتها الأمم المتحدة، فهي بعد هذا القرار لم تعد راعية للسلام بل شريكة للاحتلال في كل جرائمه وعدوانه على الشعب الفلسطيني وحقوقه.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب الوطن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الوطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا