عرب وعالم / الوطن

الحكومة الفلسطينية تتهم حماس بالتراجع عن المصالحة الوطنية

وصفت الحكومة الفلسطينية تصريحات حركة حماس، التي طالبتها فيها بتحمل مسؤوليتها ورفع العقوبات عن قطاع غزة أو تقديم استقالتها، بأنها غير مسؤولة ومتناقضة مع المسؤولية الوطنية، وفيها الكثير من التضليل والتنصل من المسؤولية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، في بيان وصل وكالة "سبوتنيك" الروسية نسخة منه إن "تصريحات حماس تعتبر تراجعا واضحا عن المصالحة الوطنية، وتعد نسفا لكل الجهود المبذولة من أجل إنهاء الانقسام الأسود للتمكن من إنهاء معاناة أبناء شعبنا البطل في قطاع غزة".

وأضاف المحمود أن "حكومة الوفاق الوطني تستهجن وتستغرب هذه الحملة المفاجئة الجديدة، التي شنتها حماس لتطال الجهود الوطنية المخلصة المتفق عليها لإرساء أسس المصالحة، التي تبذلها الأطراف الوطنية والعربية الشقيقة وعلى رأسها التي تعمل وتتابع في الميدان من أجل إنجاح المصالحة".

وتابع المحمود "بيان حماس حمل جملة من الأضاليل الواضحة والتي يعرفها الجميع؛ كالقول بأن الحكومة تسلمت كل مسؤولياتها في القطاع في حين أن حماس نفسها تعلم بأن الحكومة لم تتسلم ما يزيد عن 5% لكن حماس تسوق هذه الأضاليل وغيرها من أجل التهرب من مسؤولياتها، ومن استحقاقات تحقيق المصالحة الوطنية التي تصب في خدمة مصالح أبناء شعبنا البطل". 

وأردف المحمود "إن تلك الهجمة تثير أسئلة كثيرة في الوقت الذي تتصدى فيه القيادة والحكومة للمشاريع التصفوية للقضية الفلسطينية، ولمدينة القدس العربية المحتلة".

وأكد المحمود على تمسك الحكومة بتحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام.

يذكر أن حركة حماس أصدرت بيانا اليوم طالبت فيه الحكومة الفلسطينية بالقيام بواجباتها ومسؤولياتها كاملة في رقع العقوبات عن قطاع غزة، أو تقديم استقالتها.

كما اتهمت حماس الحكومة الفلسطينية بـ "العجز" عن حماية الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية، وبالعجز عن حماية القدس.

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب الوطن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الوطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا