مؤتمر بالجامعة العربية يناقش تعزيز قدرات الصياغة التشريعية

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد أحمد سعد الدين أمين عام مجلس النواب، أهمية تعزيز دور البرلمانات العربية من أجل المساهمة الفاعلة فى إيجاد حلول جذرية للأزمات الراهنة فى المنطقة على كافة المستويات والدفاع عن قضايا الأمة العادلة.

 

جاء ذلك خلال كلمته أمام المؤتمر السنوى السادس لجمعية الأمناء العامين للبرلمانات العربية التى انطلقت أعمالها اليوم بمقر الجامعة العربية برئاسة علام علي الكندري رئيس الجمعية وأمين عام مجلس الأمة الكويتى.

 

وقال سعد الدين، إن نجاح أى مؤسسة برلمانية فى النهوض بمسئولياتها يلزمه جهاز إدارى محترف عن وضع رسالة المؤسسة موضع التنفيذ ويلبى احتياجات العمل البرلمانى من الدعم الفنى والاستشارى والبحث المعلوماتى.

 

ولفت إلى أهمية موضوع المؤتمر والذى يتركز على صياغة النصوص التشريعية، موضحا أن هذا بدوره يسهم فى تحسين النظام والبيئة القانونية فى الدول العربية.

 

وشدد على أهمية دور جمعية الأمناء العامين العرب كشريك أساسى للاتحاد البرلمانى العربى فى تحقيق التعاون والتنسيق بين المؤسسات البرلمانية العربية ودعم قدرات البرلمانات العربية من خلال المساهمة فى بناء المعرفة وتطوير القدرات المؤسساتية وتدريب المشرعين والموظفين الإداريين وتعزيز الشراكات مع المؤسسات الاقليمية والدولية المعنية بالتنمية البرلمانية كالاتحاد البرلماني العربى والاتحاد البرلمانى الدولى.

 

 

من جهته أكد رئيس جمعية الأمناء العامين للبرلمانات العربية، أمين عام مجلس الأمة الكويتى علام الكندرى أهمية المؤتمر فى دورته السادسة من أجل تعزيز قدرات الصياغة التشريعية، نظرا لما تحظى به صياغة النصوص التشريعية من أهمية كعلم يرسخ لمنطق قانونى يراعى احتياجات المجتمع الانيه والمستقبلية.

 

 

وأكد فى كلمته أمام المؤتمر أهمية تناسق التشريعات وصياغاتها حتى لا تكون بحاجة لتعديلات وتشكل تهديدا للأمن والاستقرار أو تخالف الدستور وتؤدى لحرمان الشعوب ولا ترسخ للمساواه أمام القانون كذلك حرية الرأى والتعبير والتي قد تتباين هى الاخرى بسبب الصياغات الركيكة لبعض النصوص.

 

 

ولفت الكندرى إلى أهمية تطوير الأداء وتدريب الكوادر البشرية للنهوض بقدراتها المتميزة فى مجال الصياغة التشريعية كمحور لهذا المؤتمر بما يفتح آفاق جديدة للبحث والدراسة، وبحيث تؤدى عذه الصياغات إلى إصدار القانون بشكل سليم من الناحية الدستورية والقانونية ووفق أسلوب علمى صحيح كمطلب أساسى وحتمى للسلام والأمن القانونى والاجتماعى.

 

 

وأكد حرص أعضاء الجمعية على الوصول لرؤية متكاملة لمشروع تدريب وتطوير الأداء للعاملين فى الأمانات العامة من خلال تفعيل التعاون مع مركز التدريب البرلمانى العربى. 

 

 

ومن جهته أكد أمين عام الاتحاد البرلمانى العربى فايز الشوابكة ضرورة الاهتمام بعملية سن الدساتير والتشريعات بما يحقق سيادة الدولة والقانون والوصول إلى الدولة العصرية.

 

 

وشدد فى كلمته أمام المؤتمر على أهمية الاهتمام بالكوادر البشرية وتبادل الخبرات بين البرلمانات للنهوض بالكادر البشرى ليتواكب الأداء البرلمانى مع المتغيرات الراهنة ومتطلبات كل دولة ويراعى مصالح الشعوب وبحيث تتزود الأمانات العامة للبرلمانات بالتكنولوجيا الحديثة ووسائل الاتصال دون عوائق فنية أو معرفية، مما يسهل العمل والتواصل فى آن واحد داخل أجهزة الأمانات العامة للمجالس.

 

 

ولفت إلى أهمية بناء علاقات مع الأمانات العامة فى برلمانات العالم للوصول إلى تشريعات تحقق تطلعات الشعوب.

 

 

ويناقش المؤتمر على مدى يومين آفاق التعاون بين الأمانات العامة للبرلمانات العربية وتعزيز قدراتها فى صياغة التشريعات وبناء قدرات الكوادر البشرية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق