سلطنة عمان تتقدم 8 مراكز فى مؤشر الابتكار العالمى

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تقدمت سلطنة عمان 8 مراكز فى مؤشر الابتكار العالمى وجاءت فى المركز الـ 69 فى عام 2018 م بعد أن كانت فى الترتيب 77 فى عام 2017 م .

وذكرت وكالة الأنباء العمانية اليوم الأربعاء أن تقدم السلطنة جاء نتيجة للجهود التى تقوم بها الجهات المعنية بالابتكار، ويضم المؤشر عدة معايير منها إيداع براءات الاختراع حيث ارتفع عدد طلبات براءات الاختراع من عام 2016 إلى 2017 فى دائرة الملكية الفكرية بوزارة التجارة والصناعة بنسبة نمو بلغت 6 % مما يقدّم لصُناع القرار نظرة شاملة على النشاط الابتكارى الذى يحرّك النمو الاقتصادى والاجتماعى .

وأشارت الوكالة إلى أن وزارة التجارة والصناعة قامت بدور كبير فى رفع ثقافة تسجيل براءات الاختراع من خلال الندوات وحلقات العمل التخصصية بالتعاون مع عدة جهات مثل وزارة التعليم العالى ووزارة التربية والتعليم والقُوى العاملة والجامعات الحكومية والخاصة بالسلطنة ونشر الوعى بأهمية تسجيل حقوق الملكية الفكرية للشركات والأعمال التجارية الناشئة والأعمال التجارية المرتبطة برواد الأعمال وحمايةً لحقوقهم وجهودهم الابتكارية فى الإنتاج وتقديم الخدمات .


كما تسعى الوزارة إلى رفع كفاءة موظفى براءات الاختراع من خلال التدريب الدولى وساهم تعاون الوزارة بشكل كبير مع مركز الابتكار الصناعى فى دعم المبتكرين من خلال إرشادهم وتوجيههم من بداية تبنى الفكرة وصياغتها وفى أى شكل يُمكن حماية هذه الأفكار سواءً كانت اختراعات أو ابتكارات (نماذج منفعة) أو تطبيقات تمكنهم من حمايتها وتسجيلها بدائرة الملكية الفكرية بالوزارة .


وتشارك الوزارة مع الجهات الحكومية الأخرى فى التقييم الفنى للابتكارات والمشاريع الطلابية حيث يقوم موظفو براءات الاختراع بتقييم هذه الابتكارات وفقاً للمعايير التقنية ومعايير تشمل القيمة التسويقية والابتكارية التى تحتويها هذه المشاريع .


يذكر أن مؤشر الابتكار العالمى يصدر من المُنظمة العالمية للملكية الفكرية (الوايبو) ويقدم المؤشر مقاييس مفصّلة عن الأداء الابتكارى فى 126 بلدا فى جميع أنحاء العالم، البالغ عددها 80 مؤشرا، إضافة إلى رؤية شاملة عن الابتكار بشتى مجالاته، ومنها البيئة السياسية والتعليم والبنى الأساسية وتطوير الأعمال .


ويحلّل مؤشر 2018 مشهد ابتكارات الطاقة فى العقد المقبل ويحدّد الإنجازات المحتملة فى مجالات إنتاج الطاقة وتخزينها وتوزيعها واستهلاكها ويتناول أيضا كيفية حدوث الابتكار الخارق على المستوى الأساسى ويصف الزيادة المسجلة فى الأنظمة المتجددة صغيرة النطاق، ويمثل ذلك أهمية عالمية متزايدة لما له من تأثير على تصور العالم لمكانة الدول المختلفة خاصة بين المستثمرين ورواد الأعمال، بالإضافة إلى الباحثين والأكاديميين .

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق